الرئيس الأسد يرد التحية للسوريين ويخاطب أبنائه في ساحة الأمويين ||   نسخة للطباعة

عن جهينة نيوز: فاجا الرئيس بشار الاسد حشود السوريين في ساحة الامويين حين اطل عليهم ليشاركهم وقفتهم من اجل سورية متجددة وليرد التحية لكل من نزل ليقف مع وطنه.
 |  1/11/2012


وقال الرئيس الاسد خلال مشاركته لابنائه المحتشدين فى ساحة الامويين أيها الاخوة والاخوات أيها الشباب والشابات.. أبادلكم المحبة نفسها وأتمنى أن يمنحني الله قلبا كبيرا قادرا على اعطاء محبة تتسع لهذا الشعب العظيم.

وأضاف الرئيس الاسد عندما علمت أنكم قررتم النزول الى الشوارع في عدد من الساحات وفي عدد من المحافظات السورية شعرت برغبة عارمة أن أكون معكم في هذا الحدث وأردت أن نكون معا في ساحة الامويين في قلب دمشق عاصمة المقاومة والتاريخ ولمن لا يقرأ التاريخ ليتعلم منها في قلب دمشق عاصمة الحضارة التي تعطى الحضارة لمن لا يمتلكها أردت أن أكون معكم في دمشق عاصمة بلاد الشام التي أرادوا لها أن تتحول من أرض الوئام والمحبة والسلام الى أرض يزرعونها بالدمار والقتل والخراب

وقال الرئيس الاسد.. اردت ان اكون معكم لانني ابن هذا الشارع وعلى من يريد ان يخاطب الشارع ان يكون في الشارع مع المواطنين.

واضاف..اردت ان اكون معكم لاوجه الشكر لكم ولابنائكم وابث محبتي لكل مواطن سوري خرج في كل ساحة وفى كل حي وكل جامع ومدرسة وجامعة.

وفي مشهد يعكس حالة الوعي والحس الوطني العالي للشعب السوري توافدت حشود ضخمة منذ صباح اليوم الى ساحات الوطن دعماً لخطاب السيد الرئيس بشار الأسد من أجل سورية المتجددة وتصميماًًعلى محاربة الإرهاب ورفضاً للتدخلات الخارجية في الشؤون الداخلية السورية مؤكدين العزم والإصرار على مواصلة العمل للوصول إلى سورية المنشودة التي رسم ملامحها الرئيس الأسد في خطابه أمس.

وبدأت حشود من المواطنين منذ الصباح بالتوافد إلى ساحات الأمويين بدمشق وسعد الله الجابري بحلب والمحافظة باللاذقية والسبع بحرات بدير الزور والقائد الخالد بالحسكة ودوار البريد بدرعا والمجاهد سلطان باشا الاطرش بالسويداء والرئيسية في مدينتي سلقين وجسر الشغور وبلدة أبو الظهور بإدلب مرددة الهتافات التي تعكس الصورة الحضارية للشعب السوري وتؤكد قدرته بوعيه و اخلاصه والتفافه حول قيادته على مواجهة جميع الضغوط والحملات المغرضة التي تستهدف زعزعة أمن واستقرار سورية بهدف حرفها عن نهجها القومي الذي تحرص من خلاله على حفظ حقوق ومصالح الامة العربية و منع استغلالها من قبل قوى الهيمنة والاستعمار.

كما رفع المشاركون الأعلام الوطنية واللافتات التي تؤكد التفاف الشعب السوري حول قيادته وتنوه بتضحيات الجيش العربي السوري في سبيل عزة ورفعة واستقرار الوطن وتدعو إلى نبذ الفتنة ورفض حملات التحريض والتضليل التي تقودها بعض وسائل الإعلام عبر تزييفها الحقائق وفبركتها الاكاذيب الهادفة لنشر الفوضى والنيل من أمن واستقرار سورية.

وكانت حشود غفيرة من المواطنين تدفقت إلى الساحات أمس في المحافظات تأييدا لبرنامج الإصلاح الشامل للوصول لسورية المنشودة التي رسم ملامحها السيد الرئيس بشار الأسد في خطابه أمس وتأكيدا على الوحدة الوطنية ورفضا للتدخل الخارجي في شؤون سورية الداخلية تدفقت حشود غفيرة من المواطنين بعد انتهاء الخطاب إلى عدد من ساحات المدن في المحافظات مؤكدة العزم على مواصلة البناء والسير بثبات في عملية الإصلاح التي تشهدها سورية.

واندفع المواطنون إلى ساحات سعد الله الجابري بحلب والقائد الخالد بالرقة والمجاهد سلطان باشا الأطرش بالسويداء وفرع حزب البعث العربي الاشتراكي بدرعا حاملين الأعلام الوطنية واللافتات التي تؤكد على الوحدة الوطنية والتفاف الشعب السوري حول قيادته وتنوه بتضحيات حماة الديار في سبيل عزة الوطن ورفعته مرددين الشعارات والهتافات التي تؤكد أن الشعب السوري قادر بوعيه وإخلاصه والتفافه حول قيادته أن يواجه جميع الضغوطات والحملات المغرضة التي تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار في سورية بهدف حرفها عن نهجها القومي الذي تحرص من خلاله على حفظ كرامة ومصالح الأمة.

ففي حلب عبرت الفعاليات الأهلية والاجتماعية والثقافية والشبابية عن دعمها للنهج الإصلاحي ومسيرة التطوير والتحديث التي يقودها الرئيس الأسد مؤكدة رفضها التدخل الخارجي في شؤون سورية الداخلية واستنكارها للاعمال التخريبية والجرائم البشعة التي ترتكبها المجموعات الإرهابية المسلحة.

قال أحمد عوض وسمير قربوز.. إن السيد الرئيس بخطابه لامس مختلف الجوانب الهامة المتعلقة بالوضع السوري والخطوات الإصلاحية للخروج من الأزمة وجعل سورية قوية مستمرة في صمودها ضد المخططات الأمريكية والصهيونية والغربية.

بدوره أكد بكور عاروب أن الرئيس الأسد عزز في نفوس المواطنين الطمأنينة والثقة بالاستمرار في الحفاظ على الأمن والسير بسورية إلى بر الأمان قوية كما كانت على الدوام.

ولفتت المهندسة رشا المصري إلى أن السوريين يقفون مع الرئيس الأسد في مسيرة الإصلاح ويرفضون أي محاولات للتدخل الخارجي في الشؤون السورية الداخلية وقالت إن سورية الأبية كانت وستبقى قلب العروبة النابض.

واعتبر الدكتور حسن زيدو رئيس غرفة تجارة حلب أن خطاب الرئيس الأسد تطرق إلى مجمل معالم المرحلة السابقة والراهنة والمستقبلية إضافة إلى عرض الإجراءات الإصلاحية التي أدخلت سورية مرحلة جديدة وموضوع الداخل السوري وضرورة تفعيل دور المؤسسات في مكافحة الفساد والتفريق بين الهئية المكافحة والأجهزة الرقابية الأخرى الموجودة في الدولة.

وفي الرقة خرجت حشود من المواطنين تعبيرا عن الوفاء للوطن والحرص على أمنه وكرامته وتأييدهم لمسيرة الإصلاح ورفضهم لكل أشكال التدخل الخارجي بشؤون سورية الداخلية.

وقال المواطن فاضل باكندي.. إن عيون الجماهير كانت متعلقة بشاشات التلفزيون العربي السوري وهي ترقب قائدها وأملها وضمانة نصرها على الأعداء وفور انتهاء الخطاب خرج أبناء الرقة وهم يهتفون للوطن وقائده ويعاهدونه على الاستمرار لمواجهة المؤامرة الخارجية وأذنابها.

وأضاف باكندي.. نحن أقوى من مؤامرتهم ومن أقوالهم وسنبني سورية الحديثة بعرقنا ودمنا ولن ترهبنا كل أشكال البغي الذي يمارسونه علينا ونحن اليوم أقوى من أي زمن مضى فالعروبة بالنسبة لنا كما قال الرئيس الأسد شرف وانتماء ومن أجل سورية وعزتها وكرامتها.

ودعا المواطن عبيدة الحمد ضمائر العرب للصحوة مشيرا إلى أن خطاب الرئيس الأسد جاء جامعا ومعبرا عن تطلعات الشعب ووقوفه صفا واحدا أمام هذه الهجمة الشرسة التي تستهدف سورية قلب العروبة النابض.

وقالت ريم الصالح.. نحن مع الرئيس الأسد في وجه كل أشكال التآمر لأنه يعبر عن طموحاتنا وشعورنا تجاه الأزمة التي يتعرض لها وطننا الغالي.

وفي درعا احتشد المواطنون أمام مقر فرع حزب البعث العربي الاشتراكي بالمدينة مؤكدين أن سورية ستبقى قوية وعصية على الأعداء بفضل وعي شعبها والتفافه حول قيادته وإدراكه لحجم المؤامرة الخارجية التى تستهدف أمن الوطن واستقراره.
Bookmark and Share
+ أضف تعليق عرض كل التعليقات

عدد تعليقات الزوار (0)

 

روابط متعلقة 























 
مواقع صديقة
مواقع محلية
مواقع عالمية
مواقع خدمات